fbpx

افشوا السلام

الإيمان بالله هو تماماً كأن تكون في حالة حب.. لا أحد يستطيع أن يشعر بما بينكما إلا أنت و من تحب.

وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)(قَ)

الإيمان إحساس، فلا يميز درجة الإحساس إلا صاحبه، سواء زاد هذا الإحساس أم نقص.
فمهما حاولنا أن نحكم على إيمان الغير، سيكون حكمنا غير دقيق :

إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَىٰ (30)(النجم)

فمسؤولية إيماننا تقع علينا فقط، و ليس على الغير :

وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ(13)(الإسراء)

فلا نطعن في إيمان بعضنا البعض لمجرد إختلاف أفكارنا، طالما لم نؤذي بعضاً :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا ((وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا))(94)(النساء)

فليس هذا هو قول الله في القرآن على لسان النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم فحسب ، بل هو كذلك قول الله في الإنجيل على لسان سيدنا المسيح صلى الله عليه وآله وسلم :

(متى 5: 44): وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، ”

فافشوا السلام و المحبة بينكم

للكاتب محمود زياد

عن اسامة امين

مسلم اعتقد بوجود الله الواحد الاحد ومن صفاته الرحمة والعدل. من هواياتي: الفنون التشكيلية وعلوم الكمبيوتر، اهتم بقضايا الاديان والمذاهب درست ماجستير فنون جميلة ودرست ايضا علوم التصميم الالكتروني، عملت صحفيا في مجال الطفل. العمل الحالي هو خبير كمبيوتر في شركة Honeywell الامريكية. ومن الله التوفيق.
%d مدونون معجبون بهذه: