fbpx

هل الاسلام يحلل العبودية؟

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [البقرة : 178]

– العرف الاجتماعي في الجاهلية كان يقدم به العبد بدل الحر في قضايا القتل وغيرها فيكون العبد هو من يتلقى الحكم بدل مالكه فالله حرم هذا الامر فأمر ان تكون المساواة بين الحر والعبد ويتم الغاء العرف اجتماعيا فساوى بين العبد والحر في هذه الاية فليس هناك احد افضل من احد الا بالتقوى … فالاية لا تحلل العبودية بل تساوي الحر بالعبد فتلغي العبودية …

 

عن اسامة امين

مسلم اعتقد بوجود الله الواحد الاحد ومن صفاته الرحمة والعدل. من هواياتي: الفنون التشكيلية وعلوم الكمبيوتر، اهتم بقضايا الاديان والمذاهب درست ماجستير فنون جميلة ودرست ايضا علوم التصميم الالكتروني، عملت صحفيا في مجال الطفل. العمل الحالي هو خبير كمبيوتر في شركة Honeywell الامريكية. ومن الله التوفيق.
%d مدونون معجبون بهذه: